Please wait..

كم يحتاج الجسم يوميا من الشاي؟

يعتبر الشاي من أشهر المشروبات في العالم بأسره، يشربه الناس في الصباح للاستيقاظ، أو قبل النوم للاسترخاء، أو خلال فترة ما بعد الظهر.

لكن هل الشاي حقًا كل هذا جيد بالنسبة لك؟ هل هناك آثار سلبية لشربه، خاصة إذا كنت تتناوله يومياً؟، وكم يحتاج الجسم يوميا من هذا المشروب الشهير؟… هذا ما يستعرضه “مصراوي” في هذا التقرير، وفقا لصحيفة “الجارديان” البريطانية، وموقع ” eatthis”.

أفضل وقت لشرب الشاي

يجب على جميع الأشخاص عدم تناول الشاي إلا بعد تناول وجبة الإفطار، ولا يتم تناوله بشكل مباشر؛ لأنه يتسبب في التأثير على قدرة المادة على امتصاص البروتين والحديد الموجود في الطعام، لهذا يجب تناوله بعد مرور ساعة أو ساعتين من تناول هذه الوجبة للاستفادة من الحديد والفيتامينات الموجودة فيها، خاصة في الوجبات التي تحتوي على اللحوم والحبوب والبقوليات والخضروات التي تفيد الجسم، إضافة إلى أن الشاي يتسبب في التأثير على مضادات الأكسدة، فيصاب الإنسان بعسر الهضم، ويقلل من امتصاص البروتينات الموجودة في الطعام، وبالتالي تنتج مواد ضارة تؤثر على الكليتين والكبد والقناة الهضمية.

كم يحتاج الجسم يوميا من الشاي

الدراسات المختلفة لها أفكار مختلفة حول هذا الموضوع، بينما يقول البعض إن تناول كوبين إلى 4 أكواب في اليوم أمر طبيعي.

في المتوسط، من المقبول تناول 3 إلى 5 أكواب من الشاي في اليوم، الأمر يعتمد على الطريقة التي يستجيب بها جسمك للمركبات الموجودة في الشاي.

كما أوصت الدكتورة نعومي ميد أخصائي التغذية بـ “Net DOCTOR” في مقالة لها نُشرت على موقع “good housekeeping” بالاكتفاء بتناول 3 أكواب شاي على الأكثر يوميًا، مؤكدة أن هذا العدد أيضًا يتوقف على الحالة الصحية للشخص نفسه ما إذا كان يعاني من حساسية للكافيين أو قد حدد له الطبيب مسبقًا عدد من أكواب الشاي.

فوائد الشاي

تحسين مستوى السكر في الدم.

تحسين عملية التمثيل الغذائي.

خفض نسبة الكوليسترول الضار.

خفض ضغط الدم.

تحسين صحة القلب والوقاية من أمراضه المختلفة.

تعزيز صحة المعدة.

مضاد للسرطان ويساعد في الوقاية منه، فالمركبات المضادة للأكسدة الموجودة فيه تساعد في منع تلف الخلايا.

يحتوي على كمية مناسبة من الكافيين، وهي مهمة جدًا لصحة العقل، وتحسن الاستيعاب وتزيد قوة التركيز.

أضرار الإفراط في تناول الشاي

يبدأ الإفراط في تناول الشاي عند شرب أكثر من 4-5 أكوابٍ في اليوم، ويسبب بعض الأضرار الجانبية.

الصداع.

القلق وصعوبة النوم.

التنفس بشكلٍ سريع.

التبول المتكرر.

عدم انتظام ضربات القلب.

العصبية والأرق.

الغثيان والتقيؤ.

الطنين في الأذن.

الارتعاش.

تأثير مكونات الشاي في الجسم

تؤثر مكونات الشاي في امتصاص الحديد في الجسم، وخاصة عند الأشخاص المصابين بفقر الدم أو المعرضين له، حيث يؤدي تناوله مع الوجبات أو بعدها مباشرةً إلى نفس التأثير، ولذلك من الأفضل عدم شرب الشاي في حال تناول مكملات الحديد، إضافة إلى ترك ساعة بين وجبة الطعام وشرب الشاي.

تداخله مع الأدوية والمكملات

يمكن للشاي أن يرفع من ضغط الدم، ويؤدي إلى تسارع نبضات القلب في حال تناوله مع محفزات أخرى، كما أنه يقلل من امتصاص حمض الفوليك، ويتداخل مع العديد من الأدوية والمكملات.

محاذير شرب الشاي بكثرة:

هناك محاذير أخرى لشرب كمياتٍ كبيرة من الشاي:

الاضطرابات النزفية: يمكن للكافيين الموجود في الشاي أن يقلل تخثر الدم، ولذلك ينصح بتناوله بحذر عند المرضى الذين يعانون من هذه الاضطرابات.

السكري: يمكن للكافيين الموجود في الشاي الأسود أن يؤثر في نسبة سكر الدم، ولذلك ينصح مرضى السكري بتناوله بحذر.

النوبات: حيث يمكن أن يقلل الشاي من فعالية الأدوية التي تمنع النوبات؛ وذلك بسبب احتوائه على الكافيين، وفي حال تعرض الشخص لنوبة على الأقلّ مرة واحدة فإنه من الأفضل عدم تناول كمياتٍ كبيرةٍ منه.

المياه الزرقاء: يؤدي تناول الشاي المدعم بالكافيين إلى ارتفاع ضغط العين، ويظهر هذا التأثير خلال 30 دقيقة، ويستمر 90 دقيقة.

متلازمة القولون العصبي: الشاي يمكن أن يزيد من أعراض القولون العصبي والإسهال المصاحب له؛ وذلك بسبب احتوائه على الكافيين.

هشاشة العظام: حيث يؤدي الكافيين إلى زيادة طرح الكالسيوم مع البول، ما يقلل قوة العظام، ولذلك من الأفضل تناوله بكمياتٍ معتدلة؛ أي ما يتراوح بين كوبين إلى ثلاثة في اليوم، ويمكن لتناول مكملات الكالسيوم أن يقلل من هذا التأثير.

نقلا من مصراوي