Please wait..

أهم النصائح لعلاج عسر الهضم

أهم النصائح لعلاج عسر الهضم

غالبًا ما يعاني الأفراد من عسر الهضم وانزعاج شديد. من أجل تجنب هذه المشكلة ، ما هي الحلول التي يمكن اتباعها؟ يمكن اتخاذ العديد من الخطوات لتسريع عملية الهضم ، ومنها:

 

امضغ الطعام جيدا:

 
 
امضغ الطعام بهدوء ، وخصص وقتًا كافيًا له لتجنب ابتلاع اللقمة بسرعة.
 

شرب الماء كثيرا:

 
اشرب الكثير من الماء: فهو لا يساعد الجسم فقط على تجديد الماء والوقاية من الجفاف ،
ولكنه يساعد أيضًا على تكسير وتفتيت الطعام الذي تتناوله ، وبالتالي تحسين عملية الهضم نفسها.
 
الحصول على الجرعة اليومية اللازمة من الألياف الغذائية التي لا غنى عنها لضمان عملية هضم صحية.
يوجد على نطاق واسع في الخضار والفواكه والحبوب الكاملة.
 

زيادة النشاط البدني:

 
زيادة النشاط البدني لضمان حركة العناصر الغذائية في الأمعاء ، وبالتالي تعزيز عملية الهضم.
إذا شعرت بالشبع بعد تناول وجبة كبيرة ، فإن أي تمرين هو خطوة فعالة لدفع عملية الهضم.
لكن من المهم أن نلاحظ هنا أنك بحاجة إلى الانتظار لمدة 30 دقيقة على الأقل بعد تناول الطعام قبل أن تتمكن من بدء النشاط البدني.
 
 
إذا كنت تعاني من أي حساسية تجاه الطعام ، فيوصى بتجنب تناول الأطعمة التي لها تأثير سلبي عليك ، لأنها قد تسبب لك الانتفاخ ، والانتفاخ ، والألم ، مما يعيق سلامة عملية الهضم لديك.
 
 
 
 
سيؤدي تناول كميات كبيرة من البروتين المشتق من الحيوانات إلى جعل الجهاز الهضمي يستغرق وقتًا أطول لتكسير أجزاء الطعام.
مع بقاء الطعام في الأمعاء لفترة طويلة ، قد يشعر الناس بالانتفاخ والغازات الشديدة.
 
إذا كنت من الأشخاص الذين يعانون من بطء في الهضم ، فيجب أن تولي أهمية كبيرة للأطعمة النباتية التي تحتوي على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة وعالية الألياف.
 
 
وفقًا للمعاهد الوطنية للصحة ، فإن الألياف القابلة للذوبان لا تساعد فقط على الهضم ، ولكنها تساعد أيضًا على التحرك بسهولة في القولون وإزالة الفضلات والسموم. بالإضافة إلى تطبيق الخطوات المذكورة ، تحتاج أيضًا إلى الانتباه إلى الأطعمة التالية التي ثبت أنها مفيدة جدًا في دعم وظيفة الجهاز الهضمي:
 
 
مصادر الحبوب الكاملة: من المثالي أن تبدأ يومك بوجبة الإفطار ، مثل رقائق الذرة من الحبوب الكاملة ، ودقيق الشوفان …
يمكنك أيضًا اختيار مصادر الحبوب الكاملة الأخرى مثل الأرز البني ، أو معكرونة الأرز البني ، أو الخبز البني ، أو الشوفان أو النخالة بدلاً من منتج أبيض مكرر.
 
 
 

الزنجبيل: 

 
 أظهرت الدراسات أن هذه التوابل تساعد في تعزيز نقل الطعام من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة ،
وبالتالي تحسين عملية الهضم. لا يستخدم الزنجبيل فقط لعلاج عسر الهضم ،
ولكن أيضًا لعلاج الإسهال وانتفاخ البطن وانتفاخ البطن ومتلازمة القولون العصبي.
 
البكتيريا الجيدة: ليست كل البكتيريا سيئة كما يعتقد الكثير من الناس. أسيدوفيلوس وبيفيدوباكتيريا بروبيوتيك تعزز الهضم وتدعم صحة الأمعاء ،
وهي تشبه البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في الأمعاء.
 
هذا النوع من البكتيريا موجود بشكل خاص في منتجات الألبان التي يفضل أن تكون قليلة الدسم ،
لأن الأطعمة الغنية بالدهون تبطئ عملية الهضم وقد تنتج الغازات.
 
 
 
 
 
من ناحية أخرى ، فإن البكتيريا المفيدة مفيدة أيضًا في حالات معينة ، مثل متلازمة القولون العصبي ، والإسهال ، وانتفاخ البطن .
 
أخيرًا ، يجب ملاحظة أنه إذا كنت تعاني من حرقة المعدة والارتجاع المعدي المريئي ،
فيجب عليك تجنب الأطعمة التي تجعل حالتك أسوأ واختيار الأطعمة الأقل حمضية التي يمكن أن تحسن الهضم نحن نتحدث بالتأكيد عن الأطعمة التي يسهل مضغها وابتلاعها ، مثل الموز والشوفان والأرز والحبوب الكاملة الأخرى.