Please wait..

تونس تعلن انهيار المنظومة الصحية بعد تفشي كورونا

تونس تعلن انهيار المنظومة الصحية بعد تفشي كورونا
تونس تعلن انهيار المنظومة الصحية بعد تفشي كورونا

أعلنت وزارة الصحة التونسية، انهيار المنظومة الصحية في البلاد، بعد التفشي السريع للوباء، وامتلاء أقسام العناية الفائقة، وإرهاق الكوادر الطبية، حيث قالت المتحدثة باسم وزارة الصحة، نصاف بن علي، في تصريحات إعلامية: إن الوضع داخل المستشفيات «كارثي»، والأطباء يعانون إرهاقا غير مسبوق، والمسؤولون يكافحون لتوفير الأوكسجين للمرضى»، وفق لما نقلت قناة «سكاي نيوز».

وتسجل تونس منذ أسبوع أرقاما قياسية في عدد الوفيات والإصابات بالفيروس ما فتئت ترتفع، وقد بلغت وفق الإحصائيات الرسمية 134 وفاة و9823 إصابة، الأربعاء، وسط تزايد المخاوف من عجز السلطات عن السيطرة على تفشي الوباء، وبلوغ سيناريو كارثي للأزمة الصحية.

عدد الوافدين على أقسام العناية الفائقة في تونس تضاعف في الآونة الأخيرة:

وقال مدير عام الهياكل الصحية بوزارة الصحة، نوفل السمراني، إن «عدد الوافدين على أقسام العناية الفائقة قد تضاعف في الآونة الأخيرة خاصة مع ظهور السلالة الهندية (دلتا) في البلاد»، مضيفا «ضغطا كبيرا سجل في مختلف أقسام كوفيد-19 وأقسام العناية الفائقة، كما بلغت نسبة امتلاء أسرّة الإنعاش 95 في المئة، وأسرّة الأوكسجين 90%».

دعوات لتخصيص 30 مليار دولار لمساعدة دول أفريقيا الأشد فقرا:
في سياق آخر، دعت 4 دول أفريقية الدول الغنية لتخصيص ما لا يقل عن 30 مليار دولار من أموال صندوق النقد الدولي لاستثمارها في أفريقيا، لمساعدة بلدان القارة في مكافحة تأثيرات جائحة فيروس «كورونا» وتغير المناخ، وفق ما نقلت وكالة أنباء «رويترز»، في ظل التبعات الاقتصادية للجائحة التي فاقمت الضغوط المالية القائمة على عدد من الدول الأفريقية.

وحث وزراء المالية في غانا والكونغو وساحل العاج ونيجيريا في خطاب مفتوح إلى زعماء مجموعة العشرين للاقتصادات الكبرى، أيضا الدول الثرية على زيادة الدعم لحملات التطعيم ضد «كوفيد-19» في الدول الأشد فقرا.

الحاجة الملحة الآن: 

وقال الوزراء في الخطاب الذي نُشر أمس: «اجعلوا الإصدار الجديد الواعد من صندوق النقد الدولي لحقوق السحب الخاصة متاحا في أقرب وقت ممكن وحددوا مسارا واضحا للمضي قدما صوب إعادة التخصيص وإعادة الإقراض بالحد الأقصى»، وتابعوا: «الحاجة الملحة الآن هي تسريع صرف حقوق السحب الخاصة لتحاشي تحول أزمة السيولة الحالية في الأسواق الناشئة إلى أزمة إعسار».

وكان صندوق النقد الدولي قد اتخذ خطوات لتفعيل مخصصات جديدة بقيمة 650 مليار دولار، هي الأكبر على الإطلاق، من احتياطي العملات لديه، أو ما يُعرف بحقوق السحب الخاصة، حيث من المتوقع اكتمال العملية في أغسطس المقبل».

نقلا من الوطن