Please wait..

على عكس الحكمة السائدة ، أثبتت دراسة الآثار الإيجابية للملح

لطالما سمعنا أن الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالملح يعرضنا للعديد من المخاطر الصحية ويسبب لنا الإصابة بأمراض مزمنة. ما سبب اتهام الملح؟

حذرت منظمة الصحة العالمية دائما من تناول الملح لأنه يرفع ضغط الدم ويزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ، ولعقود من الزمان اتهم الملح بالإضرار بالصحة وتهديد الإنسان لذلك له سمعة سيئة. لكن دراسة كندية الآن تثبت العكس وتؤكد أن الملح مفيد أيضًا ، كما ورد في موقع لوموند الألماني.

خلص باحثون كنديون إلى أن زيادة تناول الملح أقل ضررا بالصحة مما كان يعتقد سابقا. وفقًا لدراسة كندية مذكورة على موقع “T Online” الألماني ، فإن الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا قليل الملح سيكونون أكثر عرضة للوفاة قبل الأوان.

تم إبطال النظرية القائلة بأن منظمة الصحة العالمية أوصت بحد أقصى لتناول 5 جرامات من الملح (كلوريد الصوديوم). خمسة جرامات من ملح الطعام أو ملعقة صغيرة تحتوي فقط على جرامين من الصوديوم. وفقا لدراسة أجراها علماء كنديون ونشرت في المجلة الطبية “The Lancet” من قبل فريق بحثي بقيادة أندرو مينتي وسالم يوسف من جامعة ماكماستر بكندا ، فإن تناول الملح اليومي الذي يصل إلى 12 جرامًا غير صحي تمامًا وضار.

درس الباحثون حوالي 94500 شخص من مختلف الأعمار من 18 دولة مختلفة على مدى ثماني سنوات ، ولم يثبتوا أن الملح كان له تأثير على هؤلاء الأشخاص الخاضعين للاختبار ، لكنهم لم يلاحظوا أي خطر للإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية. حظر الاستهلاك المفرط للملح.

قال مارتن أودونيل ، أحد أعضاء فريق البحث: “لا يوجد دليل مقنع على أن الأشخاص الذين يستهلكون كميات معتدلة من الصوديوم يحتاجون إلى تقليل تناولهم للصوديوم للوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية”. ووفقًا للدراسة ، فإن الأمر ليس فقط مكلور: الإكثار من تناول الصوديوم وقلة تناوله أمر غير صحي. يمكن أن يؤدي تناول القليل من الملح إلى زيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية وبالتالي زيادة معدل الوفيات. لذلك فإن تناول الملح بشكل متوازن مفيد للصحة.

المصدر: موقع DW عربية