Please wait..

6 مخاطر لتغطية الرأس أثناء النوم..منها “تلف خلايا المخ”

6 مخاطر لتغطية الرأس

مع اقتراب الشتاء، وانخفاض درجات الحرارة، يفضل البعض تغطية رأسهم أثناء النوم، ليشعروا بالدفء التام. لذا إليك 6 مخاطر لتغطية الرأس أثناء النوم، حسب ما ذكره موقع، “سليب تايت” الأمريكي، وهي:

1- يزيد من خطر الإختناق الأشخاص الذين يعانون من مشاكل النوم الشائعة، مثل توقف التنفس، بالإضافة إلى أمراض الربو والقلب والرئة، هم أكثر عرضة لخطر الإختناق عندما يغطون رأسهم، فالكثير من الناس يموتون كل عام نتيجة لعادات النوم السيئة مثل تغطية الرأس.

2- تجعلك تتنفس البكتيريا تظل البطانية والملابس مكان لتراكم البكتيريا حتى بعد غسلها، لذلك فإن تغطية رأسك أثناء النوم يعني أنك أكثر عرضة للتنفس في هواء مليء بالبكتيريا، مما يصيبك بأمراض كثيرة منها الحساسية. وحتى إذا كانت البطانيات جديدة، فإنها لا تزال غير آمنة، لأن المصُنعين يستخدمون المواد الكيميائية في مراحل مختلفة من تصنيعها، وهذا يجعلك عرضة لمخاطر استنشاق تلك المواد.

3- يمكن أن تتسبب في توقف التنفس أثناء النوم يمكن أن تسبب الحساسية أو السمنة المفرطة توقف التنفس أثناء النوم، كما أن من الأسباب التي تساهم في ذلك تغطية الرأس، لأنها تقيد تدفق الهواء من خلال الفم والأنف، والذي يؤدي إلى انقطاع التنفس.

4- يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة جسمك ينتج الجسم الكثير من الحرارة أثناء النوم، وتغطي الجسم بأكمله يعني أن القليل منها يسخرج من البطانية، هذا الدفىء يمكن أن يكون جيدا للنوم إذا كنت تعيش في مناخ بارد، إلا أنه في معظم الحالات تتسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم، مما يؤدي إلي الإصابة بالتورم، أو النوم المتقطع.

5- يمكن أن يسبب تلف في خلايا المخ تشير بعض الدراسات إلى أن 23٪ من الأفراد الذين يغطون رؤوسهم أثناء النوم، يصابون بتلف في خلايا المخ، مما يزيد احتمال إصابتهم بالخرف (هو اضطراب في القدرات الإدراكية، مثل الذاكرة والتفكير السليم) مع تقدم في السن.

6- من صعب الإستجابة لحالات الطوارىء وضع غطاء على رأسك، يقلل فرص سماعك لما يدور حولك، خاصة في حالات الطوارىء، مثل الإنذارات، أو حرائق، أو حتى صراخ الأطفال.

هذا المحتوى من مصراوي