Please wait..

علامة تحذير أسفل البطن” تنذر بمرض خطير

عادة لا يُسبب مرض الكبد الدهني غير الكحولي أعراضًا في المراحل الأولية، لكن مع تقدم الحالة، تظهر علامة منبهة في “منطقة البطن السفلية” تتطلب عناية طبية عاجلة، وفقًا لما نشره موقع express.

مرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD) هو مصطلح يشير إلى مجموعة من الحالات التي يسببها تراكم الدهون في الكبد، وعادة ما تظهر عند الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، ويمكن أن تكون الحالة مهددة للحياة إذا لم تتم معالجتها.

وعلى الرغم من أن مرض الكبد الدهني لا يسبب أعراض في بداياته إلا أنه من الممكن أن يتقدم خلال عدد من المراحل التي تسبب تغيرات مرئية في الجسم، وتشمل هذه المراحل التهاب الكبد الدهني غير الكحولي، وهو شكل أكثر خطورة من المرض، والتليف حيث يتسبب الالتهاب المستمر في حدوث ندبات حول الكبد.

وقد يشير تورم منطقة البطن السفلية وهو ما يسمى بـ”الاستسقاء” إلى أن مرض الكبد الدهني قد تقدم إلى مراحل لاحقة، وتشمل العلامات التحذيرية الأخرى ما يلي:

-اصفرار العينين والجلد

-حدوث الكدمات بسهولة

-البول الداكن

-قيء دم

-براز القطران الأسود الداكن

-فترات من الارتباك أو ضعف الذاكرة

-حكة في الجلد (حكة).

وينصح الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد والذين تظهر عليهم أي من الأعراض المذكورة أعلاه ، بالحصول على “عناية طبية عاجلة”.

-تشخيص الكبد الدهني

توضح هيئة الخدمات الصحية في بريطانيا أنه غالبًا ما يتم تشخيص مرض الكبد الدهني غير الكحولي بعد إجراء فحص دم يسمى اختبار وظائف الكبد ينتج عنه نتيجة غير طبيعية ويتم استبعاد حالات الكبد الأخرى، مثل التهاب الكبد

كما أوضحت الهيئة أيضًا أنه يمكن أيضًا رصد الحالة أثناء الفحص بالموجات فوق الصوتية للبطن وهو نوع من الفحص حيث يتم استخدام الموجات الصوتية لإنشاء صورة لداخل الجسم.

-هل أنت في خطر؟

لا يعرف الخبراء بالضبط سبب تراكم الدهون في الكبد لدى بعض الأشخاص، فهناك فهم محدود لسبب إصابة البعض بالكبد الدهني والتهاب يتطور إلى تليف الكبد.

ومع ذلك، هناك ارتباطات قوية بعلامات صحية سيئة، فوفقًا لمايو كلينك، يرتبط التهاب الكبد الدهني وغير الكحولي بما يلي:

-زيادة الوزن أو السمنة

-مقاومة الأنسولين، حيث لا تمتص الخلايا السكر استجابةً لهرمون الأنسولين

-ارتفاع نسبة السكر في الدم (فرط سكر الدم)، مما يشير إلى مقدمات السكري أو داء السكري من النوع 2

-مستويات عالية من الدهون، وخاصة الدهون الثلاثية، في الدم.

وتوضح مايو كلينيك أن هذه المشاكل الصحية مجتمعة تعزز ترسب الدهون في الكبد، وبالنسبة للبعض تعمل هذه الدهون الزائدة كسم لخلايا الكبد، مما يسبب التهاب الكبد وتراكم النسيج الندبي فيه.

-هل يمكن علاجه؟

لا توجد أي علاجات محددة حتى الآن، لكن قد يشجع لأطباء على إجراء تغييرات على نمط الحياة لمنع تدهور الحالة، ففقدان الوزن الزائد يمكن أن يعكس بعض تراكم الدهون وحتى بعض التليف في الكبد، لكن ينصح بألا تفقد الوزن بسرعة كبيرة، لأن هذا قد يسبب مشاكل في الكبد.

نقلا من مصراوي